لماذا تهتم شركة ريفرلايت بالحديد (الصفائح الفولاذية)؟
ولماذا من الأفضل أن تكون المقلاة مصنوعة من الحديد (الصفائح
الفولاذية)؟

iron_a

من أجل طهي مكونات الطعام بمذاق لذيذ، فمن الضروري أن تكون درجة الحرارة حوالي 170 ~ 180 درجة مئوية. والحديد مادة تتحمل درجات حرارة أعلى، ولكن يتميز أكثر بالقدرة على تخزين الحرارة وتوزيعها.

بعبارة أخرى، فإن الحديد لديه خاصية تخزين الحرارة، وفي نفس الوقت لديه ميزة توزيع الحرارة المناسبة للكثير من مكونات الطعام. ومن خلال هذه الميزة، أصبح من الممكن القيام بتحضير الطعام بدرجة حرارة مرتفعة وبوقت قصير، ومن دون فقدان اللذة. وعند تحضير الطعام الصيني، يتم ضرب كرة حديدية بشدة بالمقلاة، وتحريكها في داخلها. ولا يمكن القيام بهذا إلا باستخدام الحديد القوي. وبالإضافة إلى ذلك، من الممكن إعادتها إلى وضعها الأصلي أكثر من مرة حتى لو التصق الطعام بها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أكبر محاسن المقلاة الحديدة هي "كلما تم استخدامها، كلما زاد تجانس الزيت فيها، وكلما أصبحت حالتها أفضل". والمقلاة الحديدية بخلاف التيفال الذي يتآكل خلال عدة شهور إلى عدة سنوات، فإذا تم الاعتناء بها، فمن الممكن توارثها والاستمرار باستخدامها من الآباء إلى الأبناء، ومن الأبناء إلى الأحفاد، لمدة عشرات السنين وإلى مئة سنة. والمقلاة الحديدية ليست أداة يتم "تبديلها بشكل متكرر، أو رميها بعد استخدامها"، وإنما هي أداة "من الممكن جعلها بحالة أفضل مع حبها بشكل مستمر".

مقلاة شركة ريفرلايت و
الموقف من المواد المشعة

قبل أي شيء سنقول لكم
إن شركة ريفرلايت لا تستخدم أبدا "الصفائح الفولاذية المجلفنة بالتبريد والتي تحتوي موادا مشعة" (ولا يوجد صفائح فولاذية من إنتاج محلي كهذه المنتجات بالأساس).

وقع حادث مميت في محطة فوكوشيما للطاقة النووية بسبب زلزال شرق اليابان الكبير في 11 مارس/آذار من عام 2011. وبعد ذلك، انتشر الخوف من المواد المشعة والنشاط الإشعاعي والإشعاعات النووية في جمع أنحاء اليابان. ومنذ وقوع ذلك الحادث، أصبحت تردنا استفسارات حول احتواء "الصفائح الفولاذية" المستخدمة في صناعة المقالي على مواد مشعة. وهناك بعض الأشخاص الذين لا يقتنعون لمجرد القول لهم "لا يوجد مشكلة". لذلك، نود أن نكتب في هذا المكان "سبب عدم وجود أي مشكلة".

ولد مدير شركة ريفرلايت الحالي في مدينة هيروشيما في زمن الحرب. وبما أنه كان يسكن على بعد 250 مترا فقط من مبنى قبة القنبلة الذرية، فقد درس حول المواد المشعة والنشاط الإشعاعي والإشعاعات النووية طويلا ولسنوات عديدة. ولا يقتصر الأمر على أن جميع موظفي الشركة يستمرون في تلقي محاضرات من المدير، بل يسعون باستمرار للحصول على المعرفة الأساسية حول المواد المشعة والنشاط الإشعاعي والإشعاعات النووية. ومنذ حادث محطة فوكوشيما النووية، نقوم بالاستفسار جيدا من مصنعي الفولاذ.

في شركة ريفرلايت، إن "الصفائح الفولاذية المجلفنة بالتبريد SPCC" والتي تُستخدم في صناعة الجسم الرئيسي للمقلاة هي من صناعة شركة نيبون سوميكين للحديد. ويستخدم مصنعو الفولاذ اليابانيون خامات الحديد والخردة (نفايات الحديد) كمواد خام عند تصنيع الفولاذ. ويتم استيراد خامات الحديد من أستراليا والبرازيل وغيرها لذلك لا يوجد فيها مشكلة. وتكمن المشكلة في الخردة التي يتم شراؤها في اليابان (لأن المواد المشعة قد تكون عالقة على سطح الخردة). لذلك، فإن مصانع الفولاذ اليابانية تقوم بفحص جميع الخردة. والمواد الإشعاعية تصدر إشعاعات، ويمكن اكتشافها جيدا. وبالطبع فإنه لا يتم استخدام القطع الحديدية التي تم اكتشاف المواد المشعة عليها في إنتاج الفولاذ على الإطلاق. هذا بالنسبة لمصنعي الفولاذ اليابانيين. لذلك، فإن "الصفائح الفولاذية المجلفنة بالتبريد SPCC" والتي يتم توريدها إلى شركة ريفرلايت من قبل شركة تصنيع الفولاذ المذكورة أعلاه لا تحتوي على مواد مشعة على الإطلاق. (لقد قمنا بشراء المواد الأولية لصناعة المقالي بعد الاستفسار والتأكد بشكل جيد من شركة تصنيع الفولاذ الوطنية المذكورة أعلاه، والحصول على إجابة واضحة والاقتناع بها.)